اليوم الجمعة 22 يونيو 2018 - 11:23 صباحًا
حصاد اليوم
بالفيديو مواطن بالقصر الكبير يصرخ امام مستعجلات المستشفى المدني دار الضو بعد اللامبالات لحالة ابنته الصحية الحرجة      مع تزامن امتحانات الموحد للسنة التاسعة تلميذ يذبح صديقه بقلعة سراغنة      بالفيديو مغاربة يحتلون ارجاء الملعب المحتضن لمباراة المغرب ايران ويبدعون في التشجيعات      رسميا مقابلات المنتخب المغربي بكاس العالم 2018 مجانا على النايلسات بالاضافة الى 22 مباراة اخرى      كاس العالم 2018 روسيا vs السعودية النقل المباشر المعلقين القنوات الناقلة      لائحة الدول ال65 اللتي صوتت للملف المغرب 2026 و صدمة تخاذل عربي      النقل المباشر والاعلان عن الفائز بتنظيم مونديال كاس العالم 2026 المغرب vs الملف الامريكي      القصر الكبير : نظمت جمعية تسنيم للتنمية المستدامة والتضامن النسائي ورعاية الطفولة عملا خيريا      عاجل : هذه هي اخبار حسم التصويت على استضافة المغرب مونديال 2026 من عدمه      زوج ينتقم من زوجته بحرقها بعد سكبه عليها طنجرة الحريرة بالعرائش     
أخر تحديث : الجمعة 9 مارس 2018 - 1:05 صباحًا

إبراهيم وعشق الجمباز

 

الجهادي محمد :

بابتسامة لا تفارق محياه ورأس اعتاد على تغطيته بقبعة، يحاول إبراهيم العودة بذاكرته إلى فترة الطفولة، يحكي أنه بدأ تعلم أداء الحركات البهلوانية في سن السابعة على يد أخيه “خالد” الذي كان يمارس رياضة الجمباز رفقة مجموعة من الأصدقاء، لم يكن يعلم إبراهيم وقتئذ أن هذه القفزات والحركات ستخول له في المستقبل الاستقرار في بلدان لم يكن يحلم حتى بزيارتها.

يقول إبراهيم بعدما لمعت عيناه وكأنه يشاهد تفاصيل ماضيه وقصصه التي عاشها: بعد أن استهوتنا رياضة الجمباز، جمع المقدم “العربي” جل الشباب الذين يتقنون هذه الرياضة وكنت واحدا منهم، كنت وقتها أبلغ من العمر خامس عشرة سنة… سافرنا في بداية الأمر إلى “ليبيا” وبعدها بأربع سنوات اختار ستة أشخاص وكنت سابعهم وأصغرهم ليأخذنا إلى “النمسا” إذ قضينا بها تسعة أشهر، ومن هناك شددنا الرحال إلى “إسبانيا” ثم “ألمانيا” للاشتغال في عروض بالسيرك.

يستمر إبراهيم في الحكي قائلا : المقدم لقب يطلق على المشرف علينا لأنه يملك خبرة وتجربة كبيرة في هذا المجال، كنا نشتغل بشكل عادي عبر أداء العروض وكان المقدم هو المشرف على إقامتنا، قضينا فترة مهمة في “ألمانيا” وهناك بدأ الزملاء في الافتراق، إذ تزوج بعضهم بأجنبيات وحصل آخرون على أوراق الإقامة.

بعدها تعرف إبراهيم على “المقدم يوسف”، بحيث أن هذا الأخير اقترح عليه أن يأخذه إلى “أمريكا” فرحب بالأمر، ليسافر رفقة صديق له قبل أن يلتحق به شقيقه وأصدقاء آخرون.

هنا أمريكا

يتابع إبراهيم في حديثه: اشتغلت بداية في سيرك بـ”لاس فيغاس LAS VEGAS” وبعد مرور سنتين إنتهت صلاحية بطاقة إقامتي وكنت حينها أخشى العودة إلى المغرب، فتزوجت بسيدة أمريكية إسمها “ميستي MISTY” حتى أستطيع تسوية وضعيتي وحصولي على أوراق الإقامة، لكنني انفصلت عنها بعد سنة ونصف من الزواج”. مضيفا : لم أحصل على ما خططت له وبقيت دون أوراق الإقامة، لتنقلب بعدها حياتي رأسا على عقب، فبدأت بتعاطي المخدرات وأصبحت مدمنا عليها مما سبب لي عدة مشاكل مع زملائي.

في تلك الفترة وتحت تأثير المخدرات، دخل إبراهيم في شجار مع أحد زملائه٬ ليتم طرده من السيرك.

يقول إبراهيم بنبرة منكسرة: أصبحت دون وثائق تثبت هويتي أو تمنحني حق الإقامة وكنت لا أزال أحاول تعلم اللغة الإنجليزية، صرت أشتغل في إيصال طلبيات البيتزا إلى المنازل..، وفجأة وقعت في أيدي لجنة الهجرة والإقامة غير الشرعية، جزوا بي بعدها إلى السجن لمدة لا تتجاوز الأسبوع وبعدها مباشرة تم ترحيلي إلى المغرب.

عودة مرة

يضيف إبراهيم وملامحه تنطق ألما وحسرة: نزلت بمطار الدار البيضاء وركبت القطار المتوجه إلى القصر الكبير، وصلت إلى منزل والدي – علما أن والدتي توفيت في صغري – وبعد مدة غير طويلة دخلت في حالة اكتئاب حاد ونقلت إلى المستشفى، كان عمري آنذاك سبعا وعشرين سنة، بعدها حاولت تعلم حرفة يمكنها أن تدر علي دخلا، لكنني لم أفلح. عدت إلى تدخين الحشيش واستعمال المخدرات أكثر مما كنت عليه قبل تدهور حالتي النفسية، كان الحل الوحيد أمامي لأحصل على لقمة عيش و”باش نلقا ما نشري به البليا” أن أقلد عروض الشارع أو ما يسمى لدى الأمريكيين street shows الذي رأيته في مدينة مراكش وتطوان والقصر الكبير… حيث بدأت أقصد المقاهي لأؤدي حركات بهلوانية لإمتاع الجالسين عليها، هناك من يمنحني القليل ومن يمنحني الكثير وهناك من لا يمنحني إطلاقا، وبدوري لا أطالبه بالأداء، رغم أن العديدين يعتبرون عملي هذا تسولا إلا أنني أسميه إمتاع الناس”.

“صرت أسكن لوحدي في منزل صغير لأبي الذي تزوج وانتقل إلى منزل آخر، وأضحت حياتي تتأرجح ما بين النوم وتقديم العروض أمام المقاهي وتعاطي للمخدرات، وهذا كله ناتج عن أخطاء ارتكبتها وأنا اليوم نادم على فعلها”، بهذه العبارات يصف إبراهيم ندمه.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات





إن جريدة حصاد 24 تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة حصاد 24 وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة حصاد 24 تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.


انضم الينا

%d مدونون معجبون بهذه: