اليوم الجمعة 22 يونيو 2018 - 11:21 صباحًا
حصاد اليوم
بالفيديو مواطن بالقصر الكبير يصرخ امام مستعجلات المستشفى المدني دار الضو بعد اللامبالات لحالة ابنته الصحية الحرجة      مع تزامن امتحانات الموحد للسنة التاسعة تلميذ يذبح صديقه بقلعة سراغنة      بالفيديو مغاربة يحتلون ارجاء الملعب المحتضن لمباراة المغرب ايران ويبدعون في التشجيعات      رسميا مقابلات المنتخب المغربي بكاس العالم 2018 مجانا على النايلسات بالاضافة الى 22 مباراة اخرى      كاس العالم 2018 روسيا vs السعودية النقل المباشر المعلقين القنوات الناقلة      لائحة الدول ال65 اللتي صوتت للملف المغرب 2026 و صدمة تخاذل عربي      النقل المباشر والاعلان عن الفائز بتنظيم مونديال كاس العالم 2026 المغرب vs الملف الامريكي      القصر الكبير : نظمت جمعية تسنيم للتنمية المستدامة والتضامن النسائي ورعاية الطفولة عملا خيريا      عاجل : هذه هي اخبار حسم التصويت على استضافة المغرب مونديال 2026 من عدمه      زوج ينتقم من زوجته بحرقها بعد سكبه عليها طنجرة الحريرة بالعرائش     
أخر تحديث : الجمعة 9 مارس 2018 - 12:24 صباحًا

#المال_والسلطة #الصحافة_ليست_جريمة

من يتوهم أنه بسياسة #المال_والسلطة يستطيع أن يخضع الشعوب وأن يقوم بتكميم الأفواه و تكبيل الأيادي فقد اخطأ الحساب ولم يقرأ الواقع قراءة صحيحة ، لأن لغة القوة اليوم لا يمكن أن تكون هي الحل لمشاكل الشعوب العربية ، مهما كانت هذه القوة ومهما كان حجمها وضخامتها فالنفس البشرية دائما تأبى الرضوخ و الخضوع للمستبدين و الظالمين الذين يصلون إلى كرسي الحكم على نهر من الدماء ، بهذا لا يمكن لعاقل أن يقول أن استخدام القوة المال و السلطة ضد الشعوب الثائرة هي الحل لما يجري اليوم من نزاعات في العالم العربي، الأمر الذي يستدعي من هؤلاء الذين لا يرون إلا لغة القوة أن ينظروا إلى الأحداث التي تمر بها المنطقة العربية نظرة حكيمة عاقلة متزنة يتم فيها تقديم مصلحة الأمة على كافة المصالح الشخصية.
أصحاب الرؤى العنيفة لا يبحثون عن مصلحة أوطانهم أو شعوبهم ، بل تراهم فقط يراهنون على ما عندهم من قوة و يظنون أن هذه القوة ستمكنهم من السيطرة على الشعوب وعلى زمام الحكم ، وللأسف لا ينظرون إلى نتائج و عواقب استخدام هذه القوة ضد الشعوب .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات





إن جريدة حصاد 24 تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة حصاد 24 وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة حصاد 24 تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.


انضم الينا

%d مدونون معجبون بهذه: